الخميس، 26 نوفمبر، 2009

يوم عرفــــــــــــــــه .. خير الأيام


السلام عليكم ورحمة الله
كل عام و انتم جميعا بخيــــــــــــــــــر :)

في يوم عرفه .. ذلك اليوم الذي لا يعلم قدره إلا الله
حبيت بس أقول الحمد للـــــــه الذي منحنا أياما نعوّض فيها ما فاتنا
و نعوّض بها قلة أعمالنا و تقصيرنا

الحمد لله الذي منحنا فرصه لكي نقترب منه
ندعو و نرجو لعله يتقبل منّا برحمته

دا شئ بسيط جدا في فضل هذا اليوم العظيم
لعله ينفعنا به و إياكم
:)




1-يوم إكمال الدين وإتمام النعمة :

ففي الصحيحين
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلا من اليهود قال له : يا أمير المؤمنين ،
آية في كتابكم تقرءونها ، لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا . قال أي آية ؟ قال
: ” اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا
المائدة :3 . قال عمر : قد عرفنا ذلك اليوم والمكان الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم : وهو قائم بعرفة يوم الجمعة .

2- أنه يوم عيد لأهل الموقف :
قال صلى الله عليه وسلم :
يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام ، وهي أيام أكل وشرب
رواه أهل السنن .


3- أنه يوم أقسم الله به :
والعظيم لا يقسم إلا بعظيم ، فهو اليوم المشهود في قوله تعالى
: ” وشاهد ومشهود ” البروج :3 ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” اليوم الموعود يوم القيامة ، واليوم المشهود يوم عرفة ، والشاهد يوم الجمعة ..
رواه الترمذي وحسنه الألباني .
وهو الوتر الذي أقسم الله به في قوله
: ” والشفع والوتر “الفجر :3 ،
قال ابن عباس : الشفع يوم الأضحى ، والوتر يوم عرفة . وهو قول عكرمة والضحاك .


4- أن صيامه يكفر سنتين :
فقد ورد عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال : ” يكفر السنة الماضية والسنة القابلةرواه مسلم .
وهذا إنما يستحب لغير الحاج ، أما الحاج فلا يسن له صيام يوم عرفة ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ترك صومه ، وروي عنه أنه نهى عن صوم يوم عرفة بعرفة .

5- أنه اليوم الذي أخذ الله فيه الميثاق على ذرية آدم :

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إن الله أخذ الميثاق من ظهر آدم بنعمان - يعني عرفة - وأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها ، فنثرهم بين يديه كالذر ، ثم كلمهم قبلا ، قال : “ ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين (172) أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من يعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلونالأعراف :172-173 ، رواه أحمد وصححه الألباني ،
فما أعظمه من يوم وما أعظمه من ميثاق .


6- أنه يوم مغفرة الذنوب والعتق من النار والمباهاة بأهل الموقف :
ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة ، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء ؟
وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة ، فيقول : انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا
رواه أحمد وصححه الألباني


والله تعالى أعلم .

ليست هناك تعليقات: